نقص البوتاسيوم بالجسم

نقص البوتاسيوم بالجسم

by: عبدالرحيم الشميري - Last updated: 2018-12-11 15:45:31
Share
نقص البوتاسيوم بالجسم

البوتاسيوم

البوتاسيوم، من الأملاح المعدنيّة المهمة جداً، وهو يُسيطر على الكثير من العمليّات والأنشطة الحيوية في الجسم، أهمّها السيطرة على الخلايا العضلية والخلايا العصبية، والمساعدة في إنتاج وتجديد طاقة الجسم، وحرق السعرات الحرارية، كما أنّه يُعتبر جزءًا رئيسياً في كل خليةٍ من خلايا الجسم؛ حيث يُعتبر نقصُه كارثةً كبيرةً، وسبباً في العَديد من المُشكلات العضوية المرافقة لنقص البوتاسيوم، بالإضافة إلى ظهور أعراضٍ شديدةٍ في بعض الأحيان.

أعراض نقص البوتاسيوم في الجسم

  • حدوث خللٍ في أداء الجِهاز العضلي في الجسم، مثل: ضعف العضلات، والإصابة بتشنّجات عديدة، وتعرّض العضلات للكسر، والشعور بالوهن والضعف، والشعور بالارتعاش، والقيام ببعض الحركات اللاإرادية، وفي الحالات المتقدّمة يُصاب الجسم بما يُعرف باسم الشلل الرخوي.
  • عدم عمل الخلايا العصبية بالوجه الصحيح.
  • فشل الجسم في حرق السعرات الحرارية وإنتاج الطاقة وتجديدها.
  • حدوث خللٍ في توصيل الشحنات الكهربائية التي تتحكّم في عضلة القلب، مما يُسبّب خَفقان القلب واضطراب دقاته وتلف في جهاز الدوران.
  • التأثير على توازن ضغط الدم، واختلال توازن الماء والسّوائل في الجسم.
  • الشّعور بالتنميل والوخز، خصوصاً في اليدين والقَدمين والشفاه.
  • الإصابة بكسل في الأمعاء، نتيجة ضعف النّشاط العضلي، ممّا يُسبّب الإصابة بالإمساك.
  • الشّعور بالتعب والضعف والإجهاد الشديد.
  • كثرة عدد مرّات التبوّل، وزيادة حجم البول، والشعور بالعطش الشديد، وجفاف الفم.
  • فقدان التوازن والدوخة، والإصابة بالإغماء.
  • خفقان القلب، وعدم انتظام دقاته، وتذبذبها ما بين التسارع والتباطؤ.
  • الشعور بآلامٍ عديدةٍ في البطن، بالإضافة إلى انتفاخه وإصابته بالتشنجات.

أسباب نقص البوتاسيوم في الجسم

  • تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية مثل مدرّات البول، وحبوب منع الحمل، وأدوية علاج ضغط العين، والمليّنات، وبعض أنواع المضادات الحيوية، وأدوية علاج السرطان، ومضادات الفطريات، وغيرها.
  • الإصابة بالإسهال المزمن.
  • كثرة التقيؤ.
  • سوء امتصاصه من قبل الجسم لسببٍ ما.
  • سوء التّغذية الذي يُسبّب قلة تناول عنصر البوتاسيوم من مصادره الغذائية.
  • الإصابة بأمراض الكلى المزمنة مثل الفشل الكلوي والتهابات الكلية.
  • ارتفاع مُعدّل الحمض الكيتوني، وذلك بالنسبة للأشخاص المصابين بالسكري.
  • التعرّق الشديد، خصوصاً لدى الأشخاص الذين يُعانون من فرط نشاط الغدد العرقية.
  • نقص نسبة حمض الفوليك في الجسم.

المصادر الغذائية للبوتاسيوم

  • الموز، ويعتبر من أكثر المصادر الغذائية احتواءً على البوتاسيوم.
  • الحمضيات وخصوصاً البرتقال والجريب فروت.
  • ثمرة الأفوكادو.
  • البطيخ الأحمر.
  • الحليب ومشتقاته، مثل اللبن واللبنة ولبن الزبادي.
  • الفاصولياء البيضاء.
  • المكملات الغذائية الصيدلانية.
  • البندورة.
  • الكمثرى.
  • اللحوم الحمراء والبيضاء والمأكولات البحرية.
  • العنب بأنواعه.
  • مكملات البوتاسيوم الصيدلانية.