فوائد شراب إكليل الجبل

فوائد شراب إكليل الجبل

by: Mawdoo3.com  Last Get 2020-10-29 15:04:57
Share
فوائد شراب إكليل الجبل

لمحة عامة

يُعرف إكليل الجبل أيضاً بحصى البان، والروزماري (بالإنجليزية: Rosemary)، وينتمي للفصيلة الشفوية (الاسم العلمي: Lamiaceae)، ويتبع كلّاً من الخُزامى، والزعتر، والريحان، والبردقوش الشائع (بالإنجليزية: Oregano) الفصيلة نفسها،[1] وتتميز هذه العشبة بكونها شُجيرةً مُعمّرة دائمة الخُضرة، تنمو في الأقاليم الدافئة، ومن الممكن أن تنمو هذه العشبة ليصِل ارتفاعها إلى ما يُقارب 122 سم إلى 183 سم تقريباً، وتتميّز أوراقُها بشكلها المُشابه للإبرة، ولونها الأخضر الداكن، وتُزهر هذه العشبة في الصيف أزهاراً بيضاء، أو ورديّة، أو زرقاء صغيرة، أمّا بالنسبة للعطر المُنبعث منها فرائحته تُشبه بشكل كبير رائحة الصنوبر.[2]

ويُمكن استخدام إكليل الجبل عن طريق تجفيف النبات كاملاً، أو استخدام مُستخلصه المجفف على شكل مسحوق، كما تُستخدم أوراقه الطازجة أو المجففة لصنع مستخلصه السائل، أو لصنع المشروبات الساخنة مثل الشاي،[1] ويشيع استخدام هذه العشبة في طهي العديد من الوصفات؛ حيث تتميز بكونها المُكوّنَ الرئيسيَّ لمختلف صلصات المعكرونة، بالإضافة لوصفات البيتزا المُتعددة، كما أنَّ لها تاريخاً طويلاً من الاستخدام لأغراض صحيّة.[3]

فوائد إكليل الجبل

توفّر عشبة إكليل الجبل العديد من الفوائد الصحية للجسم، والتي تختلف حسب درجة فعاليتها، ونذكر من هذه الفوائد ما يأتي:

  • محتواه من مضادات الأكسدة: يُعدُّ إكليل الجبل مصدراً جيّداً لمُضادات الأكسدة، بالإضافة إلى المُركّبات المضادّة للالتهاب، والتي قد تساعد على تحسين الدورة الدمويّة، وتعزيز مناعة الجسم، كما أنَّ ُمحتواه من مضادات الأكسدة من الممكن أن تُعطّل عمل الجُزيئات الضارّة التي تُعرف بالجذور الحُرّة.[1]


فوائد إكليل الجبل حسب درجة الفعالية


احتمالية فعاليته (Possibly Effective)


  • تعزيز الذاكرة: أظهرت دراسةٌ أوليّةٌ نُشِرَت في مجلة Psychopharmacology عام 2018؛ أُجريت على 80 شخصاً أنَّ أولئك الذين شربوا 250 مليلتراً من ماء إكليل الجبل تحسّنت الوظائف الإدراكيّة لديهم مقارنةً بمن لم يشربوا إكليل الجبل.[4][5]
للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول يمكنك قراءة مقال فوائد إكليل الجبل للذاكرة.


لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence)


  • التقليل من التنكسات الإدراكيّة المرتبطة بالتقدم في العمر: قد يساعد إكليل الجبل على تقليل خطر الإصابة بالتنكسات الإدراكية المرتبطة بالشيخوخة، ومرض ألزهايمر، وفي دراسة نُشرت في مجلة Medicinal of food عام 2012 أُجريت على كبار السن الذين يبلغ متوسط أعمارهم 75 سنة، ظهر أنَّ تناول إكليل الجبل بجرعة 750 مليغراماً كان له تأثيرٌ مُفيدٌ في الأداء الإدراكيّ لديهم خلال عدّة ساعاتٍ من تناولهم له، بينما وُجد أنّ تناول جرعةٍ أكبر بما يُقارب 6000 مليغراماً كان له تأثيرٌ ضارٌّ بشكلٍ ملحوظ، لذلك لخّصت الدراسة فائدة إكليل الجبل بأنّه قد يُساعد على التقليل من الإصابة بالتنكسات الإدراكيّة المرتبطة بالشيخوخة، وقد بيّن الباحثون في هذه الدراسة أنّ استهلاك إكليل الجبل بالمعدل الطبيعيّ لأغراض الطهي المُعتاد قد يوفر تأثيراتٍ إيجابيّة في الأداء الإدراكيّ لكبار السنّ، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ لإجراء مزيدٍ من الدراسات حول تأثير استهلاك جُرعاتٍ مُنخفضةٍ منه على المدى الطويل.[1][6]

  • التقليل من التهاب المفاصل: يُعرّف التهاب المفاصل الروماويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis) على أنّه مرضٌ مناعيٌّ ذاتي، والذي يهاجم فيه الجهاز المناعيّ للشخص أنسجة الجسم، كالمفاصل، ممّا يسبب التهاباً فيها، وقد أظهرت دراسةٌ أوليّةٌ أُجريت على الفِئران ونُشرت في مجلة Medicinal food عام 2008، أنَّ الزيوت العطريّة لإكليل الجبل تؤثر في الالتهابات لدى الحيوانات، إذ إنَّها تمتلك نشاطاً مُضادّاً للالتهابات، وبالتالي فقد تُساعد على الحدّ من التهاب الأنسجة.[7][8]
ومن الجدير بالذكر أنّ هناك دراسةً أخرى نُشرت في مجلة Phytotherapy Research عام 2005، أظهرت أنَّ استهلاك منتجٍ مُعيّن يحتوي على إكليل الجبل بجرعة تُقارب 440 مليغراماً، ثلاث مرات يومياً، ولمدة 4 أسابيع؛ لَهُ تأثيرٌ مفيدٌ في الألمِ عند المُصابين بالتهابِ المفاصل.[9]
  • تقليل أضرار الكلى الناجمة عن الإصابة بالسكري: يُعدّ ارتفاع مستوى البروتين في البول أحد المُؤشرات الدالّة على تلف الكلى الناجم عن مرض السكري، وقد أُجريت دراسة نُشرت في The Journal of Alternative and Complementary Medicine عام 2014 على المُصابين بمرض اعتلال الكلى السكري (بالإنجليزية: Diabetic nephropathy)؛ والذي يُعدُّ من المشاكل الخطيرة الناجمة عن مرض السكري، والتي تؤدّي إلى الفشل الكلوي، وأشارت هذه الدراسة إلى أنّ تناول منتج مُعيّن يحتوي على إكليل الجبل، وبعض الأعشاب الأخرى مدة 6 أشهر من الممكن أن يُقلل من كمية البروتين في البول عند تناوله مع الأدوية المُخفضة لسكر الدم.[10][11]
للاطّلاع على المزيد من المعلومات يمكنك قراءة مقال فائدة إكليل الجبل للسكري.
  • رفع ضغط الدم المنخفض: وفقاً لدراسة نُشرت في مجلة Ethnopharmacology عام 2014، والتي أُجريت على مجموعةٍ من الأشخاص المُصابين بانخفاض ضغط الدم، وتبيَن خلالها أنّ تناول زيت إكليل الجبل ثلاث مرات يومياً يزيد من ضغط الدم الانقباضي، وضغط الدم الانبساطي لديهم، لكن يبقى هذا التأثير على ضغط الدم مؤقتاً وليس بشكلِِ دائم، إذ من الممكن أن تعود القِيَم لوضعها السابق عند التوقف عن استهلاك إكليل الجبل.[12][13]

  • تحسين الدورة الشهرية: يُعدُّ عُسر الطمث أو آلام الطمث من أكثر المشاكل شيوعاً لدى النساء، وحسب دراسةٍ أوليّةٍ أُجريت على عددٍ من الطالبات في جامعة أزاد الإسلامية 2016؛ فإنّ تأثيرَ استهلاكهن للكبسولات التي تحتوي على إكليل الجبل كان مشابهاً لتأثير كبسولات حمض الميفيناميك (بالإنجليزية: Mefenamic Acid) في التقليل من نزيف الحيض وعسر الطمث.[14]
للمزيد من المعلومات حول فوائد وأضرار إكليل الجبل للنساء يمكنك قراءة مقال فوائد إكليل الجبل للنساء.

  • تقليل عُسر الهضم: يُمكن لعُشبة إكليل الجبل التقليل من عُسر الهضم، أو الغازات، أو اضطراب المعدة، والشعور بعدم الارتياح، وقد يكون ذلك لخصائصها الطاردة للريح (بالإنجليزية: Carminatives).[15]

  • المُحافظة على صحة الكبد: بحسب دراسة أولية نُشرت في Saudi Journal of Biological Sciences عام 2015، والتي كان الهدف منها دراسة التأثير العلاجي لاستهلاك أوراق الزيتون وإكليل الجبل معاً على الفئران المُصابة بمرض تليّف الكبد الناجم عن مادة ثيوأسيتاميد (بالإنجليزية: Thioacetamide)، فإنّ استخدام أوراق إكليل الجبل والزيتون معاً قد يكون مفيداً للتقليل من تليَّف الكبد الناجم عن هذه المادة، وذلك نظراً لاحتوائهما على مضادات الأكسدة التي تساعد على ذلك، لكن هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من البحث والدراسة حول الجرعة المناسبة، وفعاليّتها في علاج تليّف الكبد.[16]

  • فوائد أخرى لا توجد أدلة على فعاليتها: هناك بعض الحالات الأخرى التي قد يكون إكليل الجبل مفيداً فيها، ولكن ليست هناك دراساتٌ علميّةٌ تؤكد ذلك، ونذكر من هذه الحالات ما يأتي:[17]
    • التعب الذهني؛ لا توجد دراسة أو دليل تُثبت فعاليّة استخدام إكليل الجبل بهدف تحسين الانتباه، أو تحفيز القدرات العقليّة لدى البالغين ممن لديهم مستويات عقليّة منخفضة.

    • متلازمة الألم العضلي الليفي؛ (بالإنجليزية: Fibromyalgia) حيث تُشير بعض الدراسات الأوليّة إلى أنَّ تناول منتج يحتوي على إكليل الجبل وحمض اللينوليك (بالإنجليزية: Oleanolic acid) لا يُحسّن من أعراض الألم العضلي الليفي.

    • السعال.

    • النقرس.

    • الصداع.


دراسات حول فوائد إكليل الجبل


  • أظهرت دراسةٌ أوليّةٌ نُشرت في مجلة Iranian Journal of Pharmaceutical Research عام 2016، أُجريت على الفئران أنّ استخدام إكليل الجبل قد يقلل خطر الإصابة بتلف الدماغ، بالإضافة إلى تحسين الشفاء، كما من الممكن له أن يُفيد الأشخاص المُصابين بالسكتة الدماغية، إلّا أنّ الباحثين لم يستطيعوا تحديد آليّة حدوث ذلك، كما أنّ هناك حاجةً لتأكيد هذه النتائج على البشر.[1][18]

  • أُجريت دراسة مخبرية نُشرت في مجلة Lipids in Health and Disease عام 2017، وتبيّن خلالها أنَّ عشبة إكليل الجبل قد يكون لها دورٌ مُحتملٌ في تثبيط العدوى الناجمة عن بعض أنواع البكتيريا، كما لوحظ امتلاكُها لخصائص مضادّةً للسرطان في عينات الخلايا البشريّة.[19]
وحسب دراسةٍ أخرى نُشِرَت في مجلة Food Science عام 2006 وُجِد أنّ إكليل الجبل من الممكن أن يُقلل من نسبة تكوّن بعض المُركّبات التي تتكوّن في العادة عند طهي اللحوم، والتي قد تُسبب حدوث الطفرات، وقد تكون هذه المُركّبات مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وذلك عند طهي اللحوم على درجات حرارةٍ مرتفعة، أو ما يُعادل تقريباً 204 درجات سيلسيوس.[20]
  • نُشرت دراسةٌ مخبريّةٌ في مجلة Investigative ophthalmology & visual science عام 2012، أظهرت أنّ مركب حمض الكارنوسيك (بالإنجليزية: Carnosic Acid) المُستَخرج من إكليل الجبل له تأثيرٌ إيجابيٌّ في التقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض التي تُصيب شَبكيّة العين، بما فيها مرض التنكّس البُقَعي المُرتبط بالعمر (بالإنجليزية: Age-related macular degeneration)، بالإضافة إلى التهاب الشبكية الصباغي (بالإنجليزية: Retinitis pigmentosa)، حيث يُعتَقد بأنّ الإجهاد التأكسدي قد يُساهم في تطوّر هذا المرض.[21]

القيمة الغذائية لإكليل الجبل

يوضّح الجدول أدناه القيمة الغذائية للعناصر الغذائيّة لكل 100 غرامٍ من إكليل الجبل:[22]

























العناصر الغذائيّة الكميّة
الماء 67.77 مليلتراً
السعرات الحراريّة 131 سعرةً حراريّةً
البروتين 3.31 غرامات
الدهون 5.86 غرامات
الكربوهيدرات 20.7 غراماً
الألياف 14.1 غراماً
الكالسيوم 317 مليغراماً
الحديد 6.65 مليغرامات
المغنيسيوم 91 مليغراماً
الفسفور 66 مليغراماً
البوتاسيوم 668 مليغراماً
الصوديوم 26 مليغراماً
الزنك 0.93 مليغرام
النحاس 0.301 مليغرام
فيتامين ج 21.8 مليغراماً
فيتامين ب1 0.036 مليغرام
فيتامين ب2 0.152 مليغرام
فيتامين ب3 0.912 مليغرام
فيتامين ب6 0.336 مليغرام
الفولات 109 ميكروغراماً
فيتامين أ 146 ميكروغراماً
المنغنيز 0.96 مليغرام
فيتامين ب5 0.804 مليغرام

درجة أمان ومحاذير استخدام إكليل الجبل

يُعدّ استهلاك إكليل الجبل بالكميّات الموجودة في الطعام آمناً في الغالب، كما يُحتمل أمان تناوله بكميّاتٍ دوائيّة،[17] ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ من الممكن للإفراط في استهلاك إكليل الجبل بكميّاتٍ كبيرةٍ جداً أن يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية، مثل: تهيّج المعدة والأمعاء، بالإضافة إلى احتمالية حدوث تلفِِ في الكِلى، ونوبات الصرع، والتسمم، والغيبوبة، والتقيؤ، وتجمع السوائل في الرئتين، وقد يكون استخدام إكليل الجبل ضاراً في بعض الحالات، والتي يُذكر منها ما يأتي:[12]

  • الحمل والرضاعة: حيث يُحتمل عدم أمان استخدام إكليل الجبل خلال فترة الحمل بجرعاتٍ دوائية، وذلك لأنَّه من الممكن أن يؤثر في الرحم، ممّا قد يؤدي إلى الإجهاض، أمَّا بالنسبةِ للمُرضع فأيضاً لا يوجد ما يُثبت سلامة استخدامه، ولذلك فإنّها تُنصَح بتجنّبه.
للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول استخدام إكليل الجبل للحامل يمكنك قراءة مقال فوائد إكليل الجبل للذاكرة.
  • حساسية الأسبرين: يحتوي إكليل الجبل على مادّةٍ كيميائيّةٍ معروفة بالساليسيلات (بالإنجليزيّة: Salicylate) التي تُشبِه الأسبرين؛ وقد تُسبّب هذه المادةُ تفاعلًا عند الأشخاص الذين يُعانون من حساسية الأسبرين.

  • اضطرابات في نزف الدم: قد يزيد إكليل الجبل من خطر النزيف، والكدمات لدى الأشخاص الذين يُعانون من اضطراباتٍ في نزف الدم لذا يُنصَح باستخدامه بحذر.

  • اضطرابات الصَّرع: إنّ استخدام إكليل الجبل من قِبل الأشخاص الذين يُعانون من الصّرع قد يؤثر بشكلِِ سلبي على التشنجات، لذا يُنصَح بعدم استخدامه من قِبل المُصابين بها.

هل إكليل الجبل مفيد لتقليل الوزن

قد يُساهم إكليل الجبل قفي التقليل من زيادة الوزن والكتلة الدهنية في الجسم وذلك وِفقَ نتاائج دراسة أوليّة أُجريت على الفئران التي زوّدت بنظام غذائي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون بالإضافة لتناول مستخلص أوراق إكليل الجبل إلّا أنّ هذه النتيجة بحاجة للمزيد من الدراسات على الإنسان لإثباتها، كما يجدر الذكر بأنّ استخدام الأعشاب وحدها لا يكفي لتقليل الوزن بل يجب التركيز على اتّباع نظام غذائي صحي ومتوازن بالإضافة لأهميّة اتّباع نمط حياة صحي.[23][24][25]للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول تأثير إكليل الجبل على الوزن يمكنك قراءة مقال فوائد إكليل الجبل للكرش.

فيديو مشروب إكليل الجبل

يُعتبر الشاي المحضر من أوراقه شعبياً في منطقة البحرالمتوسط، تعرف هنا على طريقة تحضيره:[26]


references

  • 1 - Joseph Nordqvist (13-12-2017), " " , www.medicalnewstoday.com , 5-12-2019. Edited. .
  • 2 - " " , web.extension.illinois.edu , 25-11-2019. Edited. .
  • 3 - Malia Frey (12-11-2019), " " , www.verywellfit.com , 25-11-2019. Edited. .
  • 4 - Esther Heerema, MSW (5-11-2019), " " , www.verywellmind.com , 2-12-2019. Edited. .
  • 5 - Mark Moss, Ellen Smith, Matthew Milner, and others (15-10-2018), " " , Journal of Psychopharmacology , Mark Moss, Ellen Smith, Matthew Milner, and other .
  • 6 - Mills SY, Pengelly A, Snow J, and others (1-2012), " " , Journal of medicinal food , Mills SY, Pengelly A, Snow J, and others (1-2012 .
  • 7 - Marsha McCulloch (15-11-2018), " " , www.healthline.com , 2-12-2019. Edited. .
  • 8 - I. Takaki, L.E. Bersani-Amado, A. Vendruscolo, and others (12-2008), " " , Journal of medicinal food , I. Takaki, L.E. Bersani-Amado, A. Vendruscolo, an .
  • 9 - Lukaczer D, Darland G, Tripp M, and others (10-2005), " " , Journal of phytotherapy research , Lukaczer D, Darland G, Tripp M, and others (10-20 .
  • 10 - " " , www.emedicinehealth.com , 2-12-2019. Edited. .
  • 11 - Liliya Martynyuk, Larysa Martynyuk, Oksana Ruzhitska, and others (10-1-2014), " " , Journal of Alternative and Complementary Medicine , Liliya Martynyuk, Larysa Martynyuk, Oksana Ruzhit .
  • 12 - " " , www.webmd.com , 2-12-2019. Edited. .
  • 13 - Fernández LF, Palomino OM, Frutos G (10-1-2014), " " , Journal of Ethnopharmacology , Fernández LF, Palomino OM, Frutos G (10-1-2014), .
  • 14 - Fahimeh Tahoonian-Golkhatmy, Zahra Abedian, Seyed-Ahmad Emami, and others (2019), " " , Iranian Journal of Nursing and Midwifery Research , Fahimeh Tahoonian-Golkhatmy, Zahra Abedian, Seyed .
  • 15 - " " , www.peacehealth.org , 26-11-2019. Edited. .
  • 16 - Atef M. Al-Attar, Nessreen A. Shawush (3-2015), " " , Saudi Journal Of Biological sciences , Atef M. Al-Attar, Nessreen A. Shawush (3-2015), .
  • 17 - " " , www.rxlist.com , 26-11-2019. Edited. .
  • 18 - Parisa Seyedemadi, Mehdi Rahnema, Mohammad Reza Bigdeli, and others (2016), " " , Iranian Journal of pharmaceutical research , Parisa Seyedemadi, Mehdi Rahnema, Mohammad Reza .
  • 19 - Marwa Jardak, Jihene Elloumi-Mseddi, Sami Aifa, and others (2-10-2017), " " , Lipids in Health and Disease volume , Marwa Jardak, Jihene Elloumi-Mseddi, Sami Aifa, a .
  • 20 - S.Y.Tsen, F.Ameri, J.S.Smith (10-10-2006), " " , journal of food science , S.Y.Tsen, F.Ameri, J.S.Smith (10-10-2006), .
  • 21 - Masaaki Seki (11-2012), " " , Investigative ophthalmology & visual science , Masaaki Seki (11-2012), .
  • 22 - " " , fdc.nal.usda.gov , 26-11-2019. Edited. .
  • 23 - Lauren Panoff (7-11-2019), " " , www.healthline.com , 2-9-2020. Edited. .
  • 24 - Taoufiq Harach, Olivier Aprikian, Irina Monnard and others (4-2010), " " , Planta Medica , Taoufiq Harach, Olivier Aprikian, Irina Monnard a .
  • 25 - Rachael Link (23-7-2018), " " , www.healthline.com , 2-9-2020. Edited. .
  • 26 - "" .

by: Mawdoo3.com  Last Get 2020-10-29 15:04:57