مرحلة الإباضة عند المرأة

مرحلة الإباضة عند المرأة

by: Mawdoo3.com  Last Get 2020-10-29 13:20:30
Share
مرحلة الإباضة عند المرأة

مرحلة الإباضة عند المرأة

تحدث الإباضة (بالإنجليزية: Ovulation) لدى المرأة بانطلاق بويضة ناضجة من أحد المبيضين كلّ شهر تقريباً، واندفاعها باتجاه قناة فالوب (بالإنجليزية: Fallopian tube)، لتصِل بعد ذلك الى الرحم، ويحدث إخصاب للبويضة في حال التقت بحيوانٍ منوي في قناة فالوب ممّا قد يؤدي إلى حدوث الحمل، وفي تلك الأثناء يزداد سمك بطانة الرحم استعداداً لوصول البويضة المخصبة في حال حدوث الحمل، أمّا إذا لم تُخصّب البويضة الناضجة من قِبل الحيوان المنوي فإنّ بطانة الرحم تنسلخ ويحدث الطمث لدى المرأة.[1]

كيف تحدث مرحلة الإباضة

تخضع عملية الإباضة لدى المرأة لسيطرة العديد من الهرمونات التي تنتجها الغدة الغدد الصماء (بالإنجليزية: Endocrine glands) في الجسم، ويُمكن تفصيلها كما يأتي:[2]

  • منطقة تحت المهاد: (بالإنجليزية: Hypothalamus)، وهي منطقة حيوية تقع داخل الدماغ، وتستعين ببعض الهرمونات لتنظيم تواصلها مع الغدة النخامية.

  • الغدة النخامية: (بالإنجليزية: Pituitary gland)، تقع هذه الغدة في قاعدة الجمجمة وترتبط بمنطقة تحت المهاد عن طريق قناة رفيعة، وتنتج هذه الغدة العديد من الهرمونات التي تُسيطر من خلالها على عمل العديد من الغدد الصماء الأخرى وهذا ما يفُسر سبب تسميتها بالغدة الرئيسية (بالإنجليزية: Master gland)، وهُناك مجموعة من الهرمونات التي تُنتجها الغدة النخامية تعمل على تنظيم عمل المبيضين وإنتاج الهرمونات الخاصة بهما.

  • المبيضين: وهما غدتان تحتويان على البويضات ويشبه كلّ منهما شكل حبة اللوز وتقعان في حوض المرأة، ويُفرزان هرموني الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجستيرون (بالإنجليزية: Progesterone)،[2] وخلال مرحلة الإباضة يحدث ارتفاع في إنتاج هرمون الإستروجين من قِبل الجُريبة المُسيطرة (بالإنجليزية: Dominant Follicle) ويترتب على ذلك زيادة إنتاج الهرمون الملوتن (بالإنجليزية: Luteinizing hormone) من الغدة النخامية وبالتالي إطلاق الجُريبة المُسيطرة بويضاتها من المبيض وتحولها الى بويضة ناضجة؛ حيثُ تخرج من المبيض ويتمّ التقاطها من خلال بروزات صغيرة تشبه الإصبع في نهاية قناتي فالوب حيث تعمل على نقل البويضة داخل الأنبوب لتصِل إلى الرحم، وبهذا تكون عملية الإباضة قد اكتملت.[3]


تبقى البويضة الناضجة على قيد الحياة لمدةٍ تتراوح بين 12-24 ساعة قبل أن تتحلل داخل بطانة الرحم وفيما بعد يتمّ التخلص منها مع دم الدورة الشهرية، أمّا الحيوانات المنوية فإنها تبقى على قيد الحياة داخل الجهاز التناسلي للأنثى لمدةٍ تصِل إلى 5 أيام. ومن المرجح أن يتحقق الحمل في حال تمّت ممارسة العلاقة الزوجية خلال الأيام الخمسة التي تسبق حدوث الإباضة أو بعد يوم واحد من حدوثها على ألّا يكون هُناك عامل مُعين يحول دون حدوث ذلك، وتعد فرصة الحمل أعلى إذا تمّت ممارسة العلاقة الزوجية خلال يوم الإباضة أو خلال الأيام الثلاثة السابقة لحدوث الإباضة.[4]

وقت حدوث مرحلة الإباضة

يختلف وقت حدوث الإباضة تبعاً لاختلاف الفترة الزمنية التي تفصل بين كل مرة يحدث فيها الطّمث والمرة التي تليها، وبشكلٍ عامّ يتراوح معدل المدة الزمنية التي تفصل بين دورتين متتاليتين بدءاً من اليوم الأول للدورة الشهرية بين 28-32 يوم تقريباً، وفي الحالات التي تكون فيها الفترة الزمنية بين فترات الطمث المتتالية 28 يوم، يتوقع أن تحدث الإباضة حول اليوم الرابع عشر تقريباً، وفي العادة تحدث الإباضة قبل بدء الحيض اللاحق بنحو 12-16 يوماً، ويبدأ الطمث لدى معظم الإناث خلال الفترة ما بين عمر 10 سنوات إلى 15 سنة، وبذلك تبدأ مرحلة الإباضة لدى الأنثى وتُصبح قادرةً على الحمل، وتتوقف مرحلة الإباضة بعد انقطاع الطمث الذي يحدث عادةً بين سن 50-51 عاماً.[5][6]

كيفية معرفة حدوث الإباضة عند المرأة

العلامات والأعراض


يُظهر جسم الأنثى العديد من العلامات الدالة على حدوث الإباضة، ومن بينها نذكر ما يأتي:[2][7]
  • انتظام الدورة الشهرية، إذ إنّ حدوثها بشكلٍ منتظم كلّ 24-35 يوم يُعتبر مؤشرًا قوي على حدوث الإباضة مُقارنةً بالدورات الشهرية التي تحدث خلال فتراتٍ أقصر أو أطول من ذلك.

  • الشعور بآلام في البطن، إذ تُعاني بعض النساء من ألم عام أو موضعي في جانبٍ واحدٍ من البطن أثناء مرحلة الإباضة.

  • التغيرات في كثافة الإفرازات المهبلية، إذ تلاحظ المرأة تغير كثافة الإفرازات المهبلية بحيث تُصبح شبيهة ببياض البيض؛ أيّ شفافة ولزجة، وبعد مرحلة الإباضة تُصبح الإفرازات أكثر سمكاً ويختلف لونها بحيث يُصبح عكِراً وقد تختفي الإفرازات بالكامل بعد حدوث الإباضة.

  • تغير درجة حرارة الجسم الأساسية، إذ تزداد درجة حرارة الجسم الأساسية قليلاً أثناء مرحلة الإباضة، وتستطيع المرأة معرفة حدوث الإباضة من خلال مراقبة درجة حرارة الجسم صباحاً قبل النهوض من السرير.[8]

  • تضخم الثدي.[2]

  • الشعور بألم الثدي عند اللمس.[2]

  • انتفاخ البطن.[2]

  • تغيرات المزاج.[2]

  • انفتاح عنق الرحم وزيادة ليونته.[9]

  • زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة.[9]

  • انتفاخ الفرج أو المهبل.[9]

  • نزول بقع بسيطة من الدم على الملابس الداخلية.[9]


الطرق المنزلية


تستطيع المرأة معرفة وقت الإباضة من خلال العديد من الطرق المنزلية، ومن بينها ما يأتي:[9]
  • تتبع تقويم الدورة الشهرية: يمكن معرفة وقت الإباضة من خلال تسجيل وقت حدوث الدورة الشهرية لعدة أشهر لمعرفة الفترة التي تمر بين دورتين متتاليتين بما يُساعد على تحديد موعد الإباضة، وقد تكون هذه الطريقة غير مناسبة في معرفة وقت الإباضة إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة.

  • استخدام شرائط اختبار الإباضة أو ما يعرف بطقم الإباضة: وهي طريقة للكشف عن مدى اقتراب وقت الإباضة من خلال الكشف عن مستوى الهرمون الملوتن في البول عن طريق شرائط الاختبار التي تأتي على شكل أوراق رفيعة أو عُصي تشبه تلك المستخدمة في الكشف عن الحمل منزليًا، وتباع هذه الأشرطة في الصيدلية دون الحاجة إلى وصفة طبية، ويُجرى الاختبار من خلال التبول على أحد طرفي شريط الاختبار أو من خلال التبول في عبوة وغمس شريط الاختبار فيها، ويُنصح بإجراء الاختبار قبل الموعد المتوقع للإباضة بيومين تقريباً.[8][10]

  • فحص اللعاب: يتم خلال هذا الفحص قياس مستويات هرمون الإستروجين في اللعاب عند اقتراب موعد الإباضة، ويتم إجراؤه من خلال فحص عينة من لعاب المرأة مجهريًا عند اقتراب موعد الإباضة؛ حيث يظهر النمط المجهري الإيجابي شبيهًا بأوراق نبات السرخس أو الصقيع المتراكم على زجاج النافذة، ويُعد هذا الاختبار ذو تكلفةٍ أقلّ مُقارنةً بشرائط اختبار الإباضة، ويُمكن تكرار إجرائه أكثر من مرةٍ واحدة.[9]

  • فحص العرق: والذي يعتمد على استخدام أجهزة الكشف عن أنواعٍ عدّة من الأملاح العديدة في عرق المرأة؛ كأملاح الكلوريد، والصوديوم، والبوتاسيوم، وفي هذا السياق يُشار إلى تغيّر مستويات هذه الأملاح في عرق المرأة خلال أوقاتٍ مختلفةٍ من الشهر، حيثُ تزداد بشكلٍ كبير وملحوظ قبل حدوث زيادة في مستويات هرمونيّ الإستروجين والهرمون الملوتن؛ ولذا فهي تُمكّن من التنبؤ بموعد الإباضة قبل حدوثة بأربعة أيام.[9]


الفحوصات الطبية


تشمل الفحوصات الطبية التي يمكن من خلالها معرفة وقت الإباضة ما يأتي:[11]
  • فحوصات الدم: ويتم ذلك من خلال قياس مستوى هرمون البروجستيرون قبل 3-10 أيام تقريباً من الموعد المتوقع للدورة الشهرية التالية، ويمكن معرفة حدوث الإباضة من خلال ارتفاع مستوى هذا الهرمون بحيث يكون أعلى من 20 نانومول/لتر.

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية للكشف عن الحمل: (بالإنجليزية: Pregnancy Ultrasound)، يعد حدوث الحمل والكشف عن وجود جنين الدليل المطلق الوحيد على حدوث الإباضة، إذ إنّ الطرق الأخرى التي ذكرناها سابقاً للتنبؤ بموعد حدوث الإباضة لا تؤكد حدوثها بل تُشير إلى احتمالية حدوثها.

مشاكل الإباضة عند المرأة

يُمكن أن تنتج مشاكل الإباضة عن خلل في منطقة تحت المهاد أو الغدة النخامية، أو خلل في عمل المبيضين، وكما أسلفنا سابقاً فإنّ عملية الإباضة تخضع لسيطرة العديد من الغدد؛ بما في ذلك الغدة النخامية، والغدة الكظرية (بالإنجليزية: Adrenal glands)، والغدة الدرقية (بالإنجليزية: Thyroid gland)، وغيرها من الغدد والهرمونات الأخرى، وتضمّ الأسباب المتعلقة بمشاكل الإباضة لدى المرأة ما يأتي:[12]

  • حدوث خلل في منطقة تحت المهاد: تفرز منطقة تحت المهاد الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (بالإنجليزية: Gonadotropin-releasing hormone)؛ حيثُ يُحفز هذا الهرمون الغدة النخامية لإنتاج الهرمونات التي تحفز المبيض وحدوث الإباضة، وعليه فإنّ وجود أيّ خلل في هذه المنطقة مصحوب بعدم إفرازها للهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية من شأنه التأثير في عملية الإباضة لدى المرأة.

  • حدوث خلل في الغدة النخامية: يمكن ان تنشأ مشكلة الإباضة لدى المرأة نتيجة إنتاج النخامية كميةٍ قليلةٍ جداً من الهرمون الملوتن، أو الهرمون المنبه للجريب (بالإنجليزية: Follicle-stimulating hormone)، كما قد تكون مشكلة الإباضة ناتجة عن إفراز الغدة النخامية كميةٍ كبيرةٍ من هرمون البرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin) المُحفّز لإنتاج الحليب من الثديين فيما يُعرف طبياً بمصطلح فرط برولاكتين الدم (بالإنجليزية: Hyperprolactinemia)؛ إذ يترتب على هذه الحالة انخفاض مستويات الهرمونات التي تحفز الإباضة، وفي هذا السايق يُشار إلى أنّ حالة فرط برولاكتين الدم تحدث نتيجة تطوّر ورم حميد في الغدة النخامية يعرف بالورم البرولاكتيني (بالإنجليزية: Prolactinoma).

  • حدوث خلل في المبيضين: يمكن ان تحدث مشكلة الإباضة بسبب إفراز المبيضين لكميةٍ قليلةٍ من هرمون الإستروجين.

  • حدوث مشاكل في الغدد الأخرى: يُمكن أن تسبب المشاكل في بعض الغدد الأخرى حدوث اضطراباتٍ في عملية الإباضة، كحالات الإصابة بمشاكل في الغدة الكظرية من شأنها التسبّب بزيادة إفراز هرمونات الذكورة؛ مثل هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، كما أن حدوث مشكلة في عمل الغدة الدرقية كفرط نشاطها أو قصورها يُمكن أن يُسبّب مشكلة في الحفاظ على توازن الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية والمبيضين.

  • أسباب أخرى لمشاكل الإباضة: يُمكن أن تحدث مشاكل الإباضة نتيجة عوامل أخرى، نذكر منها ما يأتي:
    • متلازمة تكيّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)، وهي حالة مرضية تتميز عادة بالوزن الزائد وفرط إنتاج الهرمونات الذكرية من المبيضين.

    • مرض السكري.

    • السمنة المفرطة أو حالات فقدان الوزن.

    • المُبالغة في ممارسة التمارين الرياضية.

    • استخدام أنواع مُعينة من الأدوية؛ مثل تلك التي تحتوي على هرمون الاستروجين، والبروجستين، ومضادات الاكتئاب.

    • الإجهاد النفسي.

    • انقطاع الطمث المبكر.

    • اتباع نظام غذائي غير متوازن والصوم المُبالغ به، وتخطي الوجبات.[2]

نصائح لتحفيز الإباضة عند المرأة

تتضمّن طرق تحفيز الإباضة لدى المرأة ما يأتي:[2]

  • المحافظة على الوزن ضمن الحدود الطبيعية التي تتناسب مع الطول.

  • تجنب المُبالغة في ممارسة التمارين الرياضية، مع الحرص على استشارة الطبيب قبل البدء بممارستها.

  • اتباع نظام غذائي متوازن وتناول وجبات الطعام بشكلٍ منتظم، ومن الجدير بالذكر أنه لا بد من استشارة خبراء التغذية إذا كانت عادات الأكل غير الصحية مرتبطة باضطراب الأكل؛ مثل فقدان الشهية العصابي (بالإنجليزية: Anorexia nervosa) والنّهام العصبي (بالإنجليزية: Bulimia nervosa).

  • تجنب التعرض للإجهاد العاطفي المزمن، ويتمّ ذلك بتعلم تقنيات الاسترخاء والسيطرة على التوتر وتعلم الطرق المناسبة للسيطرة على الإجهاد.

references

  • 1 - " " , americanpregnancy.org , 31/4/2020. Edited. .
  • 2 - " " , www.betterhealth.vic.gov.au , 31/7/2020. Edited. .
  • 3 - " " , my.clevelandclinic.org , 31/7/2020. Edited. .
  • 4 - " " , infertilitydocs.com , 31/7/2020. Edited. .
  • 5 - " " , www.ncbi.nlm.nih.gov , 31/7/2020. Edited. .
  • 6 - " " , www.medicalnewstoday.com , 31/7/2020. Edited. .
  • 7 - " " , www.pregnancybirthbaby.org.au , 31/7/2020. Edited. .
  • 8 - " " , www.mayoclinic.org , 31/7/2020. Edited. .
  • 9 - " " , www.whattoexpect.com , 31/7/2020. Edited. .
  • 10 - " " , www.verywellfamily.com , 31/7/2020. Edited. .
  • 11 - " " , www.betterhealth.vic.gov.au , 12-08-2020. Edited. .
  • 12 - " " , www.msdmanuals.com , 31/7/2020. Edited. .

by: Mawdoo3.com  Last Get 2020-10-29 13:20:30

Related


Show All