مخاطر وأضرار الولادة القيصرية التي يجب أن تعرفينها

مخاطر وأضرار الولادة القيصرية التي يجب أن تعرفينها

by: Thaqafnafsak.com  Last Get 2020-12-30 17:46:51
Share
مخاطر وأضرار الولادة القيصرية التي يجب أن تعرفينها

Contents

دائماً ما تتسائل إذا كانت الولادة القيصرية خيار أمن لك أم لا . بصفة عامة جميع العمليات لها بعض المخاطر. وتشمل الولادة القيصرية عملية جراحية كبري في البطن و منطقة الحوض وهناك مجموعة من المضاعفات قد تحدث معك .و مع ذلك فقد تكون الولادة القيصرية شائع في حالة إنقاذ حياة الأم أو الطفل و القرار يتوقف علي الطبيب .

بالإضافة إلي أن هناك مجموعة من العوامل قد تزيد من أضرار الولادة القيصرية علي الجسم و منها ما يلي :

  • النساء الذين يعانوا من زيادة الوزن ( السمنة ) .
  • الخضوع لعملية قيصرية سابقة .
  • تعاني من بعض المشاكل الصحية مثل أمراض القلب .
  • زيادة وزن الطفل .
  • المضاعفات الطارئة  التي تسلتزم اللجوء إلي إجراء عملية قيصرية .
  • الحساسية لأدوية التخدير ، اللاتكس .
  • كسل الأم .
  • إنخفاض عدد خلايا دم الأمهات .
  • الولادة المبكرة .

أضرار الولادة القيصرية :

الشعور بالألم :

سوف تشعر بالألم لفترة من الوقت بعد العملية ،  و سوف يستغرق وقت أطول  للتعافي  . و ذلك بسبب ألم الجراحة  و عدم الراحة في منطقة البطن قد يستمر ذلك  لبضع أسابيع بعد الولادة حتي يتم الشفاء .

العدوي بعد الولادة القيصرية :

بعد أن يحدث تمزق الأغشية ، فالرحم من أكثر المناطق عرضة للإصابة بالبكتريا التي تعيش في المهبل ( عادة ما تكون ضارة ) . هذه البكتريا يمكن أن تنتشر بسهولة في الرحم و قد يؤدي جرح القيصرية  إلي إلتهاب بطانة الرحم ( عدوي الرحم ) .

إلتهاب بطانة الرحم :

قامت دراسة حول سبب حدوث  إلتهاب بطانة الرحم  ، في أي مكان كانت النسبة 75 %  من النساء كان السبب ورائها الولادة القيصرية . وفقاً لنتائج الفريق التعاوني الأمريكي  بأن هناك حوالي2 – 15 % من الولادة  القيصرية  تؤدي إلي إلتهابات بطانة الرحم في عام 2010 . و لحسن الحظ ،  فإن كل حالات إلتهاب بطانة الرحم  تقريباً يمكن علاجها بالمضادة الحيوية . و قد تتطلب العدوي الخطيرة إستئصال الرحم ،  و في حالات نادرة جداً قد تؤدي العدوي إلي الوفاة .

و من الضروي أن تعرف بأن هذه المضاعفات  نادراً جداً ، فمعظم أطباء النساء و التوليد لا يري حالة واحدة من إستئصال الرحم أو الوفاة بسبب الإصابة. الإصابات الخطيرة نادراً  في النساء الذين خططوا القيصرية  قبل الولادة ..

جرح العدوي بعد القيصرية :

قد  تتطور العدوي  عند النساء في تكون طبقات خارجية  علي مكان الجرح ، و ليس في الرحم . غالباً ما تسمي إلتهاب الجرح بعد القيصرية . و قد تؤدي إلتهابات الجرح  بالإصابة بالحمي  ، ألم البطن .و غالباً ما يتم التعامل مع إلتهابات الجلد  بالمضادات الحيوية .  قد تؤدي العدوي إلي الدمامل التي تمتلئ بالصديد و في بعض الحالات  تؤدي إلي الخراج . و يحتاج الطبيب إلي إعادة فتح الخراج لتنظيف المنطقة المصابة .

و في بعض الأحيان  ، يمكن للعدوي أن تنتشر في أماكن أو أعضاء اخري في الجسم و يمكن علاجها بالمضادات الحيوية .


حمي النفاس بعد الولادة :

قد يصل ما يقرب من 8 %  من النساء بعد عملية القيصرية حدوث العدوي البكترية و تسمي  حمي النفاس ( 2002 )  و غالباً ما يبدأ هذا المرض في الرحم أو المهبل . و في حالة إنتشاره في جميع أجزاء الجسم يطلق عليه تعفن أو تسمم الدم . و في معظم الأوقات ، يتم إكتشاف العدوي مبكراً  و غالباً يمكنك علاجها بإستخدام المضادات الحيوية لأنه في حالة عدم علاج العدوي تؤدي إلي تسمم الدم . و في حالات نادرة ، يؤدي تعفن الدم إلي الوفاة .. هناك مجموعة من الأعراض تساعدك في إكتشاف حمي النفاس مبكراً  مثل إلتهاب المسالك البولية ، إلتهاب الثدي ، بمجرد ظهور هذه العلامات الحصول علي المعالجة الفورية لتجنب إنتشار العدوي .

النزيف :

هناك معدل متوسط للنزيف بعد الولادة الطبيعية  هو  حوالي كوبين ( 500 سم مكعب ) . أما متوسط فقدان الدم  مع الولادة القيصرية حوالي أربعة أكواب أو واحد لتر و ذلك لأن رحم الحامل واحد من أكثر الأماكن التي تحتوي علي الدم أكثر من أي عضو أخر . . لأنه في العملية القيصرية يتم قطع مجموعة  من الأوعية الدموية. معظم النساء يتمكنوا من التعامل مع هذه الحالات بسهولة  و في حالة إذا كانت كميات الفقدان كبيرة يؤدي إلي مجموعة من المضاعفات .

و هناك مجموعة من مضاعفات النزيف  بعد أو أثناء الولادة القيصرية : نزيف بعد الولادة ، تمزقات ، إلتصاق المشيمة ، شد .

نزيف ما بعد الولادة :

من الطبيعي أن يتم فقد الدم  أثناء إجراء الجراحة العملية القيصرية . في حالات النزيف الكبيرة يمكن  أن تؤدي إلي تمزق أنسجة المهبل بالكامل و حدوث مشاكل تخثر الدم ، مما يجعل من الصعب وقف النزيف. و غالباً فإن هناك حوالي 6 % من الولادة القيصرية تؤدي إلي النزيف .

لذلك في حالة حدوث نزيف حاد يجب إستشارة الطبيب مباشرة  و معظم النساء يحصلوا علي الشفاء التام في غضون  بضعة أسابيع  من خلال نقل الدم  و ينصح الطبيب  بتناول مكملات الحديد  الأطعمة المغذية أو الفيتامينات التي تزيد قوة الجسم .

الجروح :

في بعض الأحيان جرح الولادة القيصرية  قد يكون غير واسع بما يكفي لمرور الطفلو خصوصاً عندما يكون وزن الطفل كبير مما يؤدي إلي تمزق الشرايين و الأوردة  و يمكن لهذه التمزقات أن تؤدي إلي النزيف الحاد و يتطلب غرز إضافية  و في حالات نادرة يحتاج إلي تتطلب عملية جراحية أخري .

إستئصال الرحم :

يقصد بإستئصال رحم القيصرية هو إزالة الرحم مباشرة بعد الولادة و ذلك لأن هناك مضاعفات معينة  للعملية القيصرية  ترتبط النزيف الحاد  قد يضطر الطبيب فيها إلي إستئصال الرحم  و لكن حالات إستئصال الرحم نادراً جداً . فالأطباء يبذلوا قصاري جهدهم لتفادي حدوث ذلك .


جلطات الدم :

بما الأضرار الاكثر خطورة هي حدوث جلطات الدم  بعد الولادة القيصرية حيث تتشكل الجلطات  في الساقين أو منطقة الحوض  أو جلطات دموية  في الرئتين  و يسمي إنسداد رئوي . غالباً ما تؤدي  الجلطات  إلي تورم و ألم في الساقين .

و هناك مجموعة من الحالات أكثر شيوعاً لحدوث جلطات الدم :

– زيادة وزن الأم .

– طول فترة العملية .


by: Thaqafnafsak.com  Last Get 2020-12-30 17:46:51