أسباب وأعراض مرض الذئبة وطرق علاجه والوقاية منه

أسباب وأعراض مرض الذئبة وطرق علاجه والوقاية منه

by: Thaqafnafsak.com  Last Get 2021-01-30 00:47:18
Share
أسباب وأعراض مرض الذئبة وطرق علاجه والوقاية منه

Contents

الذئبة هو مرض المناعة الذاتية النظامية التي تحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي للجسم الأنسجة والأعضاء الخاصة بك. الالتهاب الناجم عن الذئبة يمكن أن يؤثر على العديد من أنظمة الجسم المختلفة – بما في ذلك المفاصل والجلد والكلى وخلايا الدم والدماغ والقلب والرئتين.
 
مرض الذئبة يمكن أن يكون من الصعب تشخيصه لأن علاماته وأعراضه غالبا ما تتشابه مع الأمراض الأخرى، وأكثر العلامات المميزة للذئبة هو وجود طفح في الوجه يشبه أجنحة الفراشة على الخدين، ويحدث في كثير من حالات مرض الذئبة ولكن ليس كلها.
بعض الأشخاص يولدون مع وجود ميل نحو تطور مرض الذئبة، والتي قد تكون ناجمة عن العدوى، أو بعض الأدوية أو حتى أشعة الشمس، كما انه لا يوجد علاج للذئبة، ولكن يتم استخدام علاجات تساعد في تخفيف الأعراض.

أعراض مرض الذئبة

لا يوجد حالتان من الذئبة تكون متشابهة، فقد تظهر العلامات والأعراض فجأة أو تتطور ببطء، وقد تكون خفيفة أو شديدة، وقد تكون مؤقتة أو دائمة، ومعظم المصابين بالذئبة يعانون من مرض خفيف يتميز بحلقات تسمى المشاعل عندما تزداد هذه العلامات والأعراض سوءا لفترة من الوقت، ثم تتحسن أو تختفي تماما لفترة من الوقت فإنه في الاغلب يكون دليل على مرض الذئبة.
أعراض مرض الذئبة التي تظهر تعتمد على أجزاء الجسم التي قد تتأثر بالمرض، وتشمل العلامات والأعراض الأكثر شيوعا ما يلي:
  • الإعياء والتعب
  • الحمى
  • آلام وتصلب وتورم المفاصل
  • طفح على شكل فراشة على الوجه على الخدين وجسر الأنف أو ظهور الطفح الجلدي في أماكن أخرى من الجسم
  • الآفات الجلدية التي تظهر أو تزداد سوءا مع التعرض لأشعة الشمس (حساسية الضوء)
  • أصابع القدم تتحول الى اللون الأبيض أو الأزرق عندما تتعرض للبرد أو خلال فترات الشتاء (ظاهرة رينود)
  • ضيق في التنفس
  • ألم في الصدر
  • جفاف العيون
  • الصداع، والارتباك وفقدان الذاكرة
 الوقت الذي تحتاج فيه الى زيارة الطبيب:
راجع طبيبك إذا كنت تعاني من طفح غير مبرر، وحمى مستمرة، وألم دائم أو تعب في المفاصل.

أسباب مرض الذئبة:

تحدث الذئبة عندما يهاجم الجهاز المناعي الأنسجة السليمة في الجسم (مرض المناعة الذاتية)، ومن المرجح أن مرض الذئبة ينتج من مزيج من الوراثة والبيئة

الأشخاص الذين يكون لديهم استعداد للإصابة بالذئبة بالوراثة قد يتطور المرض لديهم عندما تختلط في البيئة بأي شيء يمكن أن يؤدي إلى الذئبة، غير أن سبب الذئبة في معظم الحالات غير معروف، وهناك بعض المحفزات المحتملة والتي تشمل:

  1. ضوء الشمس، حيث ان التعرض لأشعة الشمس قد يجلب بعض الآفات الجلدية والتي تؤدي إلى استجابة داخلية في الأشخاص المعرضين لمرض الذئبة.
  2. الالتهابات، حيث ان وجود العدوى يمكن أن يحفز مرض الذئبة أو يسبب الانتكاس في بعض الناس.
  3. الأدوية، حيث ان الذئبة يمكن أن تسببها أنواع معينة من أدوية ضغط الدم، وادوية الصرع والمضادات الحيوية، والاشخاص الذين يكون لديهم مرض الذئبة ناجم عن الأدوية عادة ما يكون من الأفضل التوقف عن تناول الدواء، ونادرا ما تستمر الأعراض حتى بعد توقف الدواء.

عوامل الخطر في مرض الذئبة

العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض الذئبة تشمل:
  • الجنس: حيث أن الذئبة أكثر شيوعا في النساء.
  • العمر: وعلى الرغم من أن الذئبة تؤثر على الناس من جميع الأعمار، الا انه غالبا ما يتم تشخيصها بين سن 15 و 45.
  • الفصيلة: حيث أن الذئبة أكثر شيوعا في الأمريكيين من أصل أفريقي، والاسبانيين والأمريكيين الآسيويين

مضاعفات مرض الذئبة:

الالتهاب الناجم عن الذئبة يمكن أن تؤثر على العديد من المناطق في الجسم، بما في ذلك:
  1. الكلى: حيث ان الذئبة يمكن أن تسبب تلف الكلى، مما يؤدي الى الفشل الكلوي وهو واحد من الأسباب الرئيسية للوفاة بين الأشخاص الذين يعانون من الذئبة.
  2. الدماغ والجهاز العصبي المركزي: إذا تأثر الدماغ بالذئبة، فقد يتم الاصابة بالصداع، والدوخة، وتغيرات في السلوك، ومشاكل في الرؤية، والاصابة بالسكتات الدماغية، وكثير من الناس الذين يعانون من مرض الذئبة يعانون من مشاكل في الذاكرة، وقد يكون لديهم صعوبة في التعبير عن أفكارهم.
  3. الدم والأوعية الدموية: حيث ان الذئبة قد تؤدي إلى مشاكل في الدم، بما في ذلك فقر الدم وزيادة خطر النزيف أو تخثر الدم، ويمكن أيضا أن يسبب التهاب الأوعية الدموية.
  4. الرئتين: وجود مرض الذئبة يزيد من احتماليه الاصابة بالتهاب في بطانة تجويف الصدر ( الحجاب الحاجز)، والتي يمكن أن تجعل التنفس مؤلم، وقد تسبب النزيف في الرئتين والالتهاب الرئوي أيضا.
  5. القلب: حيث أن مرض الذئبة يمكن أن يسبب التهاب في عضلة القلب، والشرايين أو غشاء القلب (التهاب التامور)، ويزداد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والنوبات القلبية.
أنواع أخرى من المضاعفات:
وجود مرض الذئبة أيضا يزيد من خطر:
  1. العدوى: الأشخاص الذين يعانون من الذئبة هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى لأن هذا المرض وعلاجاته يمكن أن تضعف الجهاز المناعي.
  2. السرطان: حيث ان مرض الذئبة يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ولكن الخطر يكون قليل.
  3. موت الأنسجة العظمية: يحدث هذا عندما ينخفض تدفق الدم إلى العظام، وغالبا ما يؤدي إلى فواصل صغيرة في العظام، وفي نهاية المطاف إلى تفتت العظام.
  4. مضاعفات الحمل: النساء المصابات بالذئبة يكون لديهم خطر متزايد للإجهاض، حيث ان الذئبة تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل (تسمم الحمل) والولادة قبل الأوان، وللحد من خطر هذه المضاعفات فإن الأطباء في كثير من الأحيان يوصون بتأخير الحمل حتى يتم السيطرة على المرض لمدة ستة أشهر على الأقل

تشخيص مرض الذئبة :

تشخيص مرض الذئبة صعب لأن العلامات والأعراض تختلف اختلافا كبيرا من شخص لآخر، وعلامات وأعراض الذئبة قد تختلف مع مرور الوقت وتداخل مع العديد من الاضطرابات الأخرى.
لا يمكن لاختبار واحد تشخيص الذئبة، حيث لابد من عمل فحوصات للدم والبول، ونتائج الفحص البدني تؤدي إلى التشخيص السليم

اختبارات المعمل بخصوص مرض الذئبة :

قد تشمل اختبارات الدم والبول ما يلي:
1. فحص دم شامل:
يقيس هذا الاختبار عدد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية وكذلك كمية الهيموجلوبين، وهو بروتين في خلايا الدم الحمراء، وقد تشير النتائج إلى وجود فقر الدم، والذي يحدث عادة في الذئبة، وقد يحدث انخفاض في عدد خلايا الدم البيضاء أو عدد الصفائح الدموية في مرض الذئبة أيضا.

2. معدل الترسيب:
هذا الاختبار في الدم يحدد المعدل الذي تحتاجه خلايا الدم الحمراء لتستقر في الجزء السفلي من أنبوب في ساعة واحدة، ووجود معدل أسرع من المعدل الطبيعي قد يشير إلى مرض جهازي، مثل الذئبة، ومعدل الترسيب ليس محددة لمرض واحد، فقد تكون مرتفع إذا كان لديك مرض الذئبة، أو عدوى، أو وجود حالة التهابية أخرى أو السرطان.
3. تقييم عمل الكبد:
اختبارات الدم يمكن أن تقيم مدى كفاءة الكلى والكبد، حيث ان مرض الذئبة يمكن أن يؤثر على هذه الأجهزة.
4. تحليل البول:
فحص عينة من البول قد تظهر زيادة في مستوى البروتين أو خلايا الدم الحمراء في البول، والذي قد يحدث إذا كان مرض الذئبة قد أثر على الكليتين.
5. اختبار الأجسام المضادة النملية:
الاختبار اذا كان إيجابي لوجود هذه الأجسام المضادة – التي ينتجها الجهاز المناعي – يشير إلى أن جهاز المناعة محفز، في حين أن معظم الناس الذين يعانون من مرض الذئبة يكون لديهم هذا الاختبار إيجابي.

اختبارات التصوير:

إذا كان طبيبك يشتبه في أن الذئبة تؤثر على الرئة أو القلب، فقد يقترح عليك الإجراءت التاليه:
1. الأشعة السينية على الصدر:
أخذ صورة من الصدر قد تكشف عن الظلال الشاذة التي تشير إلى السوائل أو التهاب في الرئتين.
2. مخطط صدى القلب:
يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية لإنتاج صور في الوقت الحقيقي من ضربات القلب، مما يمكن الطبيب من التحقق من وجود مشاكل في الصمامات أو أجزاء أخرى من القلب.
3. أخذ خزعة:
الذئبة يمكن أن تضر الكلى بكثير من الطرق المختلفة، ويمكن أن تختلف العلاجات، واعتمادا على نوع الضرر الذي يحدث، ففي بعض الحالات من الضروري اختبار عينة صغيرة من أنسجة الكلى لتحديد ما هي أفضل علاج، ويمكن الحصول على عينة بإبرة أو من خلال شق صغير من خلال اخصائي.
يتم إجراء خزعة من الجلد أحيانا للتأكيد من تشخيص الذئبة الذي يؤثر على الجلد.

التحضير لموعدك مع الطبيب:

في البداية سوف تزور طبيب الرعاية الأولية، ولكنه قد يحيلك إلى أخصائي في تشخيص وعلاج الأمراض الالتهابية والاضطرابات المناعية (الروماتيزم).
لأن أعراض الذئبة يمكن أن تشابه الكثير من المشاكل الصحية الأخرى، قد تحتاج الى الصبر في انتظار التشخيص، ويجب على طبيبك استبعاد عدد من الأمراض الأخرى قبل تشخيص الذئبة، فقد تحتاج إلى رؤية عدد من المتخصصين مثل الأطباء الذين يعالجون مشاكل الكلى (أمراض الكلى)، واضطرابات الدم (أمراض الدم) أو اضطرابات الجهاز العصبي (أطباء الأعصاب) اعتمادا على الأعراض للمساعدة في التشخيص والعلاج.
 
ما تستطيع فعله:
قبل موعدك مع الطبيب، قد ترغب في كتابة قائمة من الإجابات على الأسئلة التالية والتي ق يسألها الطبيب لك:

  • متى بدأت الأعراض؟ هل هي مستمرة ام لا؟
  • هل يجد أمور تؤدي إلى ظهور الأعراض؟
  • هل كان لدى والديك أو أشقائك مرض الذئبة أو اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى؟
  • ما هي الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها بانتظام؟
قد ترغب أيضا في كتابة بعض الأسئلة لطرحها على طبيبك مثل:
  • ما هي الأسباب المحتملة لأعراضي أو حالتي؟
  • ما هي الاختبارات التي توصي بها؟
  • إذا كانت هذه الاختبارات لا تحدد سبب الأعراض، فما هي الاختبارات الإضافية التي قد أحتاج إليها؟
  • هل هناك أي علاجات أو تغيرات في نمط الحياة يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض التي لدي؟
  • هل أحتاج إلى اتباع أي قيود أثناء سعينا للحصول على تشخيص صحيح ؟
  • هل يجب أن أرى متخصصا؟
إذا كنت تفكرين في الحمل، تأكد من مناقشة ذلك مع طبيبك، حيث انه لا يمكن استخدام بعض الأدوية إذا كنت حاملا.
بالإضافة إلى الأسئلة قد طرحتها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة ترغب في معرفه اجاباتها خلال موعدك مع الطبيب .
 
ما يمكن توقعه من طبيبك:
من المرجح أن يسألك طبيبك عددا من الأسئلة، وعليك أن تكون جاهزا للإجابة عليها، فقد يسألك الطبيب:
هل تسبب أشعة الشمس ظهور الطفح الجلدي؟
هل أصابعك تصبح شاحبة، أو يصيبها الخدر في البرد؟
هل تشمل الأعراض وجود أي مشاكل مع الذاكرة أو التركيز؟
إلى أي مدى تحد أعراضك من قدرتك على العمل في المدرسة أو في العمل أو في العلاقات الشخصية؟
هل تم تشخيصك بأي حالة طبية أخرى؟
هل أنت حامل، أم تخططين لأن تصبح حاملا؟

علاج مرض الذئبة :

علاج الذئبة يعتمد على العلامات والأعراض، وتحديد ما إذا كان يجب علاج العلامات والأعراض، وما الأدوية التي يمكن استخدامها ومناقشه فوائد ومخاطر كل دواء مع طبيبك.
اذا كانت العلامات والأعراض تظهر وتختفي فإن الطبيب قد يجد أنه من المهم تغيير الأدوية أو الجرعات، والأدوية الأكثر شيوعا للسيطرة على مرض الذئبة تشمل:
1. مضادات الإلتهابات الغير ستيرويدية (المسكنات):
يمكن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية دون وصفة طبية، مثل النابروكسين و الإيبوبروفين لعلاج الألم والتورم والحمى المرتبطة بالذئبة، والآثار الجانبية لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية تشمل نزيف المعدة ومشاكل في الكلى وزيادة خطر الإصابة بمشاكل في القلب.
2. الأدوية المضادة للملاريا:
الأدوية التي تستخدم عادة لعلاج الملاريا، مثل هيدروكسيكلوروكين، تؤثر على الجهاز المناعي ويمكن أن تساعد في تقليل خطر مشاكل مرض الذئبة، والآثار الجانبية يمكن أن تشمل اضطراب في المعدة، ونادرا جدا ما يحدث ضرر لشبكية العين، ويوصى بإجراء فحص منتظم للعين عند تناول هذه الأدوية.

3. الكورتيزونات:
البريدنيزون وأنواع أخرى من الستيروئيدات القشرية ( الكورتيزون) يمكن أن تتصدى لالتهاب الذئبة، وغالبا ما يستخدم منه جرعات عالية مثل ميثيلبرديسولون للسيطرة على الأمراض الخطيرة التي تؤثر على الكلى والدماغ، وتشمل الآثار الجانبية زيادة الوزن، وكدمات، وترقق العظام (هشاشة العظام)، وارتفاع ضغط الدم والسكري وزيادة خطر العدوى، وخطر الآثار الجانبية يزيد مع الجرعات الكبيرة والعلاج على المدى الطويل.
4. أدوية تقلل المناعة:
الأدوية التي تقلل الجهاز المناعي قد تكون مفيدة في حالات خطيرة من الذئبة. ومن الأمثلة على ذلك الآزوثيوبرين، والمفوفوليت موفيتيل والميثوتريكسات، والآثار الجانبية المحتملة قد تشمل زيادة خطر العدوى، وتلف الكبد، وانخفاض الخصوبة وزيادة خطر الإصابة بالسرطان.
5. ريتوكسيماب:
يمكن أن يكون مفيد في حالات الذئبة المقاومة، وتشمل الآثار الجانبية رد فعل تحسسي على التسريب الوريدي والالتهابات.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية لمرض الذئبة:

اتخاذ خطوات لرعاية جسمك إذا كان لديك مرض الذئبة، حيث يمكن أن تساعد بعض التدابير البسيطة منع مشاعل مرض الذئبة، وفي حال حدوثها يتم التعامل بشكل أفضل مع العلامات والأعراض التي تواجهها.
يمكن اتباع ما يلي:
  1. راجع طبيبك بانتظام، حيث انه من الأفضل إجراء فحوص منتظمة بدلا من رؤية طبيبك فقط عندما تسوء الأعراض مما يساعد طبيبك على معرفه حالتك، ويمكن أن تكون مفيدة في معالجة المشاكل الصحية الروتينية، مثل الإجهاد، والنظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية التي يمكن أن تكون مفيدة في الوقاية من مضاعفات مرض الذئبة.
  2. تجنب أشعة الشمس، لأن الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تؤدي إلى الاشتعال، وارتداء الملابس الواقية – مثل قبعة، وقميص بأكمام طويلة وسراويل طويلة – واستخدام واقيات الشمس مع عامل حماية من الشمس (SPF) 55 على الأقل في كل مرة تذهب فيها خارج المنزل.
  3. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، حيث ان ممارسة الرياضة يمكن أن تساعد في الحفاظ على العظام قوية، والحد من خطر الإصابة بأزمة قلبية.
  4. عدم التدخين، حيث ان التدخين يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويمكن أن تفاقم آثار الذئبة على القلب والأوعية الدموية.
  5. تناول نظام غذائي صحي، حيث يجب اتباع نظام غذائي صحي يشمل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، وفي بعض الأحيان قد يكون لديك قيود غذائية، وخاصة إذا كان لديك ارتفاع في ضغط الدم، وتلف الكلى أو مشاكل في الجهاز الهضمي.
  6. اسأل طبيبك إذا كنت بحاجة إلى فيتامين (د) ومكملات الكالسيوم، حيث ان هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من مرض الذئبة يمكن أن يحتاجون الى فيتامين D التكميلي، وإلى مكملات الكالسيوم 1500 مليغرام تؤخذ يوميا مما قد يساعد في الحفاظ على عظام صحية.

الطب البديل لعلاج مرض الذئبة :

أحيانا يلجأ الأشخاص المصابون بالذئبة إلى الطب بديل، ومع ذلك ليس هناك أي علاج بديل قد تبين أنه يعالج الذئبة بشكل تام ، الا أنها قد تساعد في تخفيف أعراض المرض.
عليك مناقشة هذه العلاجات مع طبيبك قبل البدء بها بنفسك، حيث انه يمكنه أن يساعدك على وزن الفوائد والمخاطر ويخبرك ما إذا كانت العلاجات ستتداخل سلبا مع الأدوية الحالية أم لا.
 
تشمل العلاجات التكميلية والبديلة لمرض الذئبة:
1. ديهيدروبياندروستيرون (ديا): حيث ان المكملات التي تحتوي على هذا الهرمون قد تساعد على تخفيف التعب وآلام العضلات، ولكن قد يؤدي إلى ظهور حب الشباب في النساء.
2. زيت السمك: تحتوي مكملات زيت السمك على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي قد تكون مفيدة للأشخاص المصابين بالذئبة، ولكن الآثار الجانبية لمكملات زيت السمك يمكن أن تشمل الغثيان، والتجشؤ وطعم مريب في الفم.
3. العلاج بالإبر: يستخدم هذا العلاج الإبر الصغيرة المدرجة فقط تحت الجلد، وقد يساعد على تخفيف آلام العضلات المرتبطة بالذئبة.

التأقلم والدعم اثناء مرض الذئبة :

إذا كان لديك مرض الذئبة، فمن المرجح أن يكون لديك مجموعة من المشاعر المؤلمة حول حالتك، من الخوف إلى الإحباط الشديد، وتحديات العيش مع الذئبة تزيد من خطر الاكتئاب ووجود مشاكل صحية ذات صلة، مثل القلق والإجهاد وانخفاض الثقة بالنفس، ولمساعدتك على التعامل مع الذئبة حاول:
  1. تعلم كل ما تستطيع عن الذئبة، وكتابة أي أسئلة لديك حول مرض الذئبة بحيث يمكنك أن تسألها للطبيب في موعدك المقبل معه.
  2. أخذ الدعم بين أصدقائك وعائلتك، والتحدث عن مرض الذئبة مع أصدقائك وعائلتك وشرح لهم الطرق التي يمكن أن يساعدوك بها عندما تواجه مشاكل.
  3. أخذ وقت طويل لنفسك، والتعامل مع الإجهاد في حياتك عن طريق أخذ الوقت لنفسك، واستخدام هذا الوقت للقراءة، والتأمل، والاستماع إلى الموسيقى أو الكتابة، والبحث عن الأنشطة التي تهدئ وتجدد نفسيتك.
  4. التواصل مع الآخرين الذين لديهم مرض الذئبة، حيث يمكنك الاتصال مع الآخرين الذين لديهم مرض الذئبة من خلال مجموعات الدعم في مجتمعك أو من خلال الرسائل على الانترنت، حيث يمكن للأشخاص الآخرين المصابين بالذئبة تقديم الدعم الفريد لأنهم يواجهون العديد من العقبات والإحباطات نفسها التي تواجههك.


by: Thaqafnafsak.com  Last Get 2021-01-30 00:47:18